نفايات ومخلفات المؤسسات الطبية بمختلف اختصاصاتها، تعد من أخطر مصادر التلوث التي تهدد الحياة بشكل عام، لذا فقد أصبح التخلص من هذه النفايات والتي تحتوي الكثير من الفيروسات والميكروبات والجراثيم المسببة لأمراض خطيرة، امر مهم وضروري يوكل في بعض البلدان المتقدمة الى شركات متخصصة بنقل النفايات الطبية تقوم باستلام هذه النفايات وتسجيل الكمية المستلمة ووزنها، والعمل على اتلافها بطرق صحية وعلمية تضمن سلامة الجميع.

كما انها تلتزم باختيار فرق طبية مدربة لمثل هكذا مهام، فهناك وكما نقلت بعض المصادر، أساسيات متبعة في جمع هذه النفايات وعلى عناصر الفريق إتباعها وهي ارتداء القفازات الواقية ووضع قناع الوجه وتغطية كامل الجسم، وكل تلك الأدوات المستخدمة يتم التخلص منها مباشرة مع النفايات، وفريق التنظيف يخضع أيضا لدورات تدريبية يتم خلالها إعطاؤه الأساسيات وكيفية التعامل مع النفايات الطبية. ومنها الإبر المستخدمة في الحقن وأخذ العينات، وقطع القماش التي تحوي على الدماء والسوائل التي قد تخرج من أجسام المرضى، يضاف الى ذلك بقايا الطعام والمناديل الورقية وغيرها.

وقد اصبحت مشكلة التخلص من النفايات الطبية في العراق اليوم، من اهم واخطر المشكلات التي تهدد حياة الكثير من المواطنين في مخلف المحافظات، حيث تقوم بعض الجهات والمؤسسات الطبية والعيادات الخاصة، التي ازدات بشكل كبير في السنوات الاخيرة، بالتخلص من هذه النفايات بشكل عشوائي في الطرق وعلى الأرصفة وفي حاويات النفايات العامة وفي المبازل والانهار، مما يعرض الكثير من الناس لمخاطر و امراض مختلفة. ولاسباب مختلفة منها تفشي الفساد وغياب الدور الرقابي وضعف القوانين.

وفي بابل احدى المدن العراقية كما نقلت صفحة ارفع صوتك في الفيس بوك في مقطع فيدو خاص، عيادات ومختبرات طبية ترمي مخلفاتها في شط الحلة، معدات طبية ملوثة تهدد بانتشار مرض التدرن والتهاب الكبد الفايروسي وغيرها من الإمراض الأخرى. هذا المقطع الذي شاهده اكثر من 95‏ ألف‏ مشاهد وشاركه 154 مستخدم اثار الكثير من ردود الافعال والتعليقات، فتحت هذا المنشور كتب انور المنصوري قائلاً: مع كل الأسف لعد انتو كمؤسسات رقابية وينكم من الموضوع، ليش متحاسبون المقصر اكيد اكو كامرات بهذه المواقع، ليش ما ترجعون اله وتحاسبون المسبب لو حتى هذا تردون بيه فتوه من المرجعية حت تتحركون.

Salam Maximus من جانبه قال: والله اكو بعض المختبرات في محافظة البصرة تعيد استخدام معدات التحليل لأكثر من مرة مثل أكواب و تيوبات سحب الدم. نبيل العراقي قال: المواطن المفروض يثقف نفسه ويصور المشكلة وينشرها على الفيس لفضح من فعلها او يقدم شكوى ناس استهترت المال كل شي لايهمهم حياة الناس نفوس قذره. شكري محمد الربيعي كتب تحت هذا المنشور: المفروض هذه النفايات الطبية تحرق في مكان مخصص لها أو تطمر صحيا.

Saif Raheem قالت : مثل هكذا أناس لاتحترام حقوق الإنسان والا تهتم إلا في مصالحها يجب أن يكونوا في السجون لأنهم همج لا يستحقون الحياة. اما حيدر الرويلي فقال: ماكو غيره على هذا البلد المظلوم شط الكوفة أصبح للنفايات والمجاري الثقيلة والحكومة المحلية ساكتة حتى الأسماك ماتت من التلوث. Fareed Hasanيرى :ان هذه المهمة هي لتدمير البنى التحتية و قتل ما يمكن قتله من الشعب العراقي ..

فيوليت مريم قالت: هنا بفرنسا اذا عندك دوا ممنوع تذبه بلزبل تنطيه للصيدلية هي الي تتعامل وياه ليش لان اكو نوعيه من الادوية تسوي تلوث !. مريم النرجس من جانبها قالت: الحكومة ملتهية بالدمار والبوك. وما بالها الأمراض من البيئة الملوثة والدليل هذا الصورة تحكم. علي الجبوري قال: الحل هو ان تحرق هذه النفايات في محارق المستشفيات اي محاسبه عيادات التضميد والمختبرات على هذا الاساس وايستيفاء رسوم منهم ويتم متابعه المقصر من قبل الاستخبارات والمكافحة لان هذا الشعب ميفيد وياه اله الخوف.

اما Ahmed Hassan فقال: هذه الظاهرة هي من مسؤولية المواطنين وليس الحكومة بالنسبة للمستشفيات والمراكز الصحية تقوم بتسليم النفايات الطبية الى البيئة ويتم التخلص منها عن طريق الطمر او الحرق وهذه النفايات احتمال تعود الى بعض العاملين في العيادات والصيدليات الخاصة .

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1