قالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة (WMO) إن معظم أنحاء العالم كانت أكثر جفافاً من المعتاد في عام 2021، في ظل "آثار متتالية على الاقتصادات والنظم البيئية وحياتنا اليومية".

وبحسب تقرير الوكالة الأول عن موارد المياه العالمية، فإن المناطق التي كانت جافة بشكل غير عادي تشمل منطقة ريو دي لا بلاتا في أمريكا الجنوبية، حيث أثر الجفاف المستمر على المنطقة منذ عام 2019.

في أفريقيا، كان تدفق المياه في الأنهار الرئيسية مثل النيجر وفولتا والنيل والكونغو أقل من المتوسط في عام 2021. ولوحظ نفس الاتجاه في الأنهار في أجزاء من روسيا وغرب سيبيريا وآسيا الوسطى.

من ناحية أخرى، كانت أحجام الأنهار أعلى من المعتاد في بعض أحواض أمريكا الشمالية وشمال الأمازون وجنوب أفريقيا، وكذلك في حوض نهر أمور بالصين وشمال الهند.

في أفريقيا، كان تصريف أنهار مثل النيجر وفولتا والنيل والكونغو أقل من المعدل الطبيعي في عام 2021، إلى جانب أجزاء من روسيا وغرب سيبيريا وآسيا الوسطى.

وقالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) إن 3.6 مليار شخص لا يحصلون على المياه بشكل كافٍ لمدة شهر واحد على الأقل في السنة، وإنه من المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى أكثر من خمسة مليارات بحلول عام 2050.

وقال الأمين العام للمنظمة البروفيسور بيتيري تالاس: "غالبا ما نستشعر آثار تغير المناخ من خلال المياه - موجات الجفاف الأكثر كثافة وتكرارا، والفيضانات الشديدة، والأمطار الموسمية غير المنتظمة، وذوبان الأنهار الجليدية المتسارع - مع آثار متتالية على الاقتصادات والنظم البيئية وجميع جوانب حياتنا اليومية".

"ومع ذلك، لا يوجد فهم كاف للتغيرات في توزيع وكمية ونوعية موارد المياه العذبة".

وأضاف أن تقرير حالة الموارد المائية العالمية "يهدف إلى سد تلك الفجوة المعرفية وتقديم لمحة موجزة عن توافر المياه في أجزاء مختلفة من العالم".

"هذا سيساعد في استثمارات التكيف مع المناخ والتخفيف من آثاره وكذلك في حملة الأمم المتحدة لتوفير الوصول الشامل في السنوات الخمس المقبلة إلى الإنذارات المبكرة للأخطار مثل الفيضانات والجفاف".

بين عامي 2001 و2018، أفادت لجنة الأمم المتحدة المعنية بالموارد المائية بأن 74 في المائة من جميع الكوارث الطبيعية كانت مرتبطة بالمياه.

أشارت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) إلى أن مؤتمر الأمم المتحدة الأخير بشأن تغير المناخ، COP27، في مصر، حث الحكومات على زيادة دمج مسألة المياه في جهود التكيف، وقد تمت الإشارة إلى المياه لأول مرة في الوثيقة الختامية لمؤتمر الأطراف اعترافا بأهميتها الحاسمة.

وتنظر النسخة الأولى من التقرير في تدفق مجرى النهر - حجم المياه المتدفقة عبر قناة نهر في أي وقت - وتقيم أيضا تخزين المياه الأرضية - وبعبارة أخرى، جميع المياه الموجودة على سطح الأرض وتحت السطح والغلاف الجليدي (المتجمد) ماء).

يسلط التقرير الضوء على مشكلة أساسية: نقص البيانات الهيدرولوجية التي يمكن الوصول إليها والتي يمكن التحقق منها.

تسعى سياسة البيانات الموحدة للمنظمة (WMO) إلى تسريع توافر ومشاركة البيانات الهيدرولوجية، بما في ذلك تصريف الأنهار ومعلومات أحواض الأنهار العابرة للحدود.

بصرف النظر عن تباينات تدفق الأنهار، تم تصنيف التخزين العام للمياه الأرضية على أنه أقل من المعتاد على الساحل الغربي للولايات المتحدة، في وسط أمريكا الجنوبية وباتاغونيا وشمال أفريقيا ومدغشقر وآسيا الوسطى والشرق الأوسط وباكستان وشمال الهند.

كان أعلى من المعتاد في وسط أفريقيا وشمال أمريكا الجنوبية - وتحديداً حوض الأمازون - وشمال الصين.

حذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية من أن "الاتجاهات السلبية بشكل عام أقوى من تلك الإيجابية"، مع ظهور العديد من النقاط الساخنة بما في ذلك منابع باتاغونيا والغانج وسندوس، بالإضافة إلى جنوب غرب الولايات المتحدة.

يعتبر الغلاف الجليدي - أي الأنهار الجليدية، والغطاء الجليدي وحيثما وجدت التربة الصقيعية - أكبر خزان طبيعي للمياه العذبة في العالم.

وقالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: "تؤثر التغييرات في موارد مياه الغلاف الجليدي على الأمن الغذائي وصحة الإنسان وسلامة النظام البيئي وصيانته، وتؤدي إلى تأثيرات كبيرة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية"، مما يتسبب في بعض الأحيان في فيضانات الأنهار والفيضانات المفاجئة بسبب اندلاع البحيرات الجليدية.

مع ارتفاع درجات الحرارة، يزداد الجريان الجليدي السنوي في البداية، حتى يتم الوصول إلى نقطة تحول، تسمى غالبا "ذروة المياه"، والتي ينخفض عندها الجريان.

وأضافت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن التوقعات طويلة الأجل لجريان الأنهار الجليدية وتوقيت ذروة المياه، من المدخلات الرئيسية لقرارات التكيف طويلة الأجل.

تدفقات المجاري المائية

ويتمثل الهدف من هذا التقييم السنوي في دعم مراقبة وإدارة موارد المياه العذبة العالمية في عصر يشهد طلباً متزايداً وإمدادات محدودة.

ويقدم التقرير لمحة عامة عن تدفق الأنهار، فضلاً عن الفيضانات وحالات الجفاف الكبرى. ويقدم رؤى حول البؤر الساخنة للتغيرات في تخزين المياه العذبة ويلقي الضوء على الدور البالغ الأهمية للغلاف الجليدي (الثلج والجليد) وتقلبيته.

ويوضح التقرير كيف سجلت مناطق كبيرة من العالم جفافاً أكثر من الظروف العادية في عام 2021 – وهو العام الذي تأثرت فيه أنماط الهطول بتغير المناخ وظاهرة النينيا. وكانت المنطقة ذات تدفق المجاري المائية الأقل من المتوسط أكبر مرتين تقريباً من المنطقة ذات تدفق المجاري المائية الأعلى من المتوسط، مقارنة بالمتوسط الهيدرولوجي لفترة الثلاثين عاماً.

وقال الأمين العامة للمنظمة (WMO)، البروفيسور بيتيري تالاس: "غالباً ما نشعر بتغير المناخ من خلال الظواهر المائية – حالات الجفاف الأكثر كثافةً وتواتراً، والفيضانات الشديدة، والأمطار الموسمية غير المنتظمة بشكل متزايد، وذوبان الأنهار الجليدية المتسارع – إلى جانب آثار متعاقبة على الاقتصادات والنظم الإيكولوجية وجميع جوانب حياتنا اليومية. ومع ذلك، ليس هناك فهم كافٍ للتغيرات في توزيع موارد المياه العذبة وكميتها ونوعيتها".

وقال البروفيسور تالاس: "يهدف تقرير حالة موارد المياه العالمية إلى سد تلك الفجوة المعرفية وتقديم نظرة عامة موجزة عن توافر المياه في أجزاء مختلفة من العالم. وسيؤدي ذلك إلى توجيه استثمارات التكيف مع المناخ والتخفيف من حدته، فضلاً عن حملة الأمم المتحدة التي تهدف إلى أن تتوافر للجميع إنذارات مبكرة من أخطار مثل الفيضانات والجفاف في السنوات الخمس المقبلة."

وفي الوقت الحالي، يواجه 3.6 مليار شخص صعوبة في الحصول على مياه كافية في شهر على الأقل من السنة، ومن المتوقع أن يزداد هذا العدد إلى أكثر من 5 مليارات شخص بحلول عام 2050. وفي الفترة بين عامي 2001 و2018، أفادت لجنة الأمم المتحدة المعنية بالموارد المائية أن 74 في المائة من جميع الكوارث الطبيعية كانت مرتبطة بالمياه. وحث مؤتمر الأمم المتحدة الأخير المعني بتغير المناخ (الدورة السابعة والعشرون لمؤتمر الأطراف (COP27)) الحكومات على زيادة دمج المياه في جهود التكيف، وهي المرة الأولى التي يُشار فيها إلى المياه في وثيقة ختامية لمؤتمر الأطراف إدراكاً بأهميتها البالغة.

وينظر الإصدار الأول من التقرير في تدفق المجاري المائية – حجم المياه المتدفقة عبر قناة نهرية في أي وقت. ويقيّم هذا الإصدار أيضاً التخزين الأرضي للمياه – جميع المياه الموجودة على سطح الأرض وتحت السطح والغلاف الجليدي (المياه المجمدة).

وتعتمد المعلومات والخرائط المصاحبة إلى حد كبير على البيانات المُنمذجة (لتحقيق أقصى تغطية جغرافية) ومعلومات الاستشعار عن بُعد من بعثة تجربة تغيرات الجاذبية الأرضية وتأثيرها على المناخ (GRACE) التابعة للإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (NASA) بشأن تخزين المياه الأرضية. وجرى التحقق من صحة النتائج المُنمذجة مقابل البيانات المرصودة، حيثما أمكن ذلك).

ويلقي التقرير الضوء على الافتقار إلى البيانات الهيدرولوجية التي تم التحقق منها ويمكن الوصول إليها. وتسعى سياسة البيانات الموحدة للمنظمة (WMO) إلى تسريع توافر ومشاركة البيانات الهيدرولوجية، بما في ذلك معلومات عن تصريف الأنهار وأحواض الأنهار العابرة للحدود.

سجلت مناطق شاسعة من الكرة الأرضية ظروفاً أكثر جفافاً من المعتاد في عام 2021، مقارنةً بمتوسط فترة الأساس الهيدرولوجية البالغة 30 عاماً.

وشملت هذه المناطق منطقة ريو دي لا بلاتا في أمريكا الجنوبية، حيث أثر الجفاف المستمر على المنطقة منذ عام 2019، وجنوب نهر الأمازون وجنوب شرق نهر الأمازون، وأحواض الأنهار في أمريكا الشمالية بما في ذلك أحواض أنهار كولورادو وميسوري وميسيسيبي.

وفي أفريقيا، كان التصريف في أنهار مثل النيجر وفولتا والنيل والكونغو أقل من المعدل الطبيعي في عام 2021. وبالمثل، كان معدل التصريف في أنهار في أجزاء من روسيا وغرب سيبيريا وآسيا الوسطى أقل من المتوسط في عام 2021.

بينما كان التصريف في بعض أحواض أمريكا الشمالية وشمال الأمازون والجنوب الأفريقي (زامبيزي وأورانج)، وكذلك الصين (حوض نهر أمور) وشمال الهند، أعلى من المعدل الطبيعي.

ويتوافق ما يقرب من ثلث المناطق التي جرى تحليلها مع متوسط الثلاثين عاماً.

وأُبلغ عن ظواهر فيضانات كبيرة أسفرت عن العديد من الضحايا في عدة مناطق منها الصين (مقاطعة خنان)، وشمال الهند، وأوروبا الغربية، والبلدان المتضررة من الأعاصير المدارية مثل موزامبيق والفلبين وإندونيسيا.

وشهدت إثيوبيا وكينيا والصومال عدة سنوات متتالية من هطول الأمطار بمعدل أقل من المتوسط، مما تسبب في حدوث جفاف إقليمي.

التخزين الأرضي للمياه

التخزين الأرضي للمياه هو كل المياه الموجود على سطح الأرض وتحت السطح.

وفي عام 2021، صُنف التخزين الأرضي للمياه على أنه أقل من المعتاد (مقارنة بالمتوسط المحسوب للفترة 2020‑2002) على الساحل الغربي للولايات المتحدة الأمريكية، وفي الجزء المتوسط من أمريكا الجنوبية وباتاغونيا، وشمال أفريقيا ومدغشقر، وآسيا الوسطى والشرق الأوسط، وباكستان وشمال الهند.

وكان التخزين الأرضي للمياه أعلى من المعتاد في الجزء الأوسط من أفريقيا، والجزء الشمالي من أمريكا الجنوبية، وتحديداً حوض نهر الأمازون، والجزء الشمالي من الصين.

وعلى المدى الطويل، حدد التقرير عدة بؤر ساخنة تتسم باتجاه سلبي في التخزين الأرضي للمياه. وهذه البؤر تشمل حوض ريو ساو فرانسيسكو البرازيلي، وباتاغونيا، ومنبعي نهري الغانغ والسند، بالإضافة إلى جنوب غرب الولايات المتحدة.

وفي المقابل، تُظهر منطقة البحيرات الكبرى شذوذاً إيجابياً، على غرار حوض النيجر ووادي صدع شرق أفريقيا وحوض شمال الأمازون.

وبشكل عام، تعد الاتجاهات السلبية أقوى من الاتجاهات الإيجابية. وتتفاقم بعض البؤر الساخنة بسبب الإفراط في استخراج المياه الجوفية لأغراض الري. ولذوبان الجليد والثلوج أيضاً أثر كبير في عدة مناطق منها ألاسكا وباتاغونيا وجبال الهيمالايا.

الغلاف الجليدي

يعتبر الغلاف الجليدي (الأنهار الجليدية، والغطاء الثلجي، والصفيحة الجليدية، والتربة الصقيعية حيثما وُجدت) أكبر خزان طبيعي للمياه العذبة في العالم. وغالباً ما يُطلق على الجبال اسم "أبراج المياه" الطبيعية لأنها مصدر الأنهار وإمدادات المياه العذبة لما يُقدر بنحو 1.9 مليار شخص.

وتؤثر التغييرات في موارد مياه الغلاف الجليدي على الأمن الغذائي، وصحة الإنسان، وسلامة النظم الإيكولوجية والحفاظ عليها، مما يؤدي إلى آثار كبيرة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وتسبب هذه التغييرات أيضاً مخاطر، من قبيل فيضانات الأنهار والفيضانات الخاطفة، بسبب انفجار البحيرات الجليدية.

وفي ظل ارتفاع درجات الحرارة، يزداد جريان الأنهار الجليدية السنوي في البداية، حتى بلوغ نقطة تحول غالباً ما تسمى "ذروة الماء"، ينخفض عندها الجريان. وتعد التوقعات الطويلة الأجل للتغيرات في جريان الأنهار الجليدية وتوقيت ذروة الماء من المدخلات الرئيسية لقرارات التكيف على الأجل الطويل.

وستوفر التقييمات المستقبلية في تقرير المنظمة (WMO) عن حالة موارد المياه العالمية حافزاً لإجراء تقييم منتظم للتغيرات في الغلاف الجليدي وتنوع موارد المياه على مستوى الأحواض والمستوى الإقليمي.

الإجهاد المائي

ويُتوقع أن يتزايد عدد الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد المائي، الذي يتفاقم بسبب الزيادة السكانية وتضاؤل كمية المياه المتاحة.

ويؤدي تزايد درجات الحرارة إلى تغيرات عالمية وإقليمية في الهطول، مما يؤدي إلى تحولات في أنماط سقوط الأمطار والمواسم الزراعية، بجانب إحداث أثر كبير على الأمن الغذائي وصحة الإنسان ورفاهيته. والعام الماضي شهد استمرار الظواهر المتطرفة المتعلقة بالمياه.

ففي آسيا، تسببت الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات هائلة في اليابان والصين وإندونيسيا ونيبال وباكستان والهند. ونزح ملايين من الأشخاص، وقُتل المئات.

وعلاوة على ذلك، لم تؤد الفيضانات إلى اضطرابات كبيرة في العالم النامي فحسب. فقد أدت الفيضانات الكارثية في أوروبا إلى سقوط مئات القتلى وحدوث أضرار واسعة النطاق.

كما أن نقص المياه لا يزال يشكل سببا رئيسيا لقلق العديد من الدول، ولا سيما في أفريقيا. ويعيش أكثر من ملياري شخص في بلدان تعاني من إجهاد مائي ويعانون من الافتقار إلى سبل الوصول إلى مياه شرب آمنة وصرف صحي آمن.

وتشير التقارير إلى انخفاض مخزون مياه الأرضي- مجموع كل المياه الموجودة فوق سطح الأرض وتحت سطح الأرض، بما في ذلك رطوبة التربة والثلج والجليد- بمعدل 1 سم في السنة.

وتحدث أكبر الخسائر في المنطقة القطبية الجنوبية وغرينلاند، بيد أن العديد من مواقع خطوط العرض المنخفضة المكتظة بالسكان تشهد خسائر كبيرة في المياه في المناطق التي توفر تقليدياً إمدادات المياه، إلى جانب تداعيات كبيرة على الأمن المائي.

ويزداد الوضع سوءا بسبب حقيقة مفادها بأن نسبة المياه العذبة المتوفرة والقابلة للاستخدام لا تتعدى 0.5 في المائة من المياه على الأرض.

توصيات

وقدم التقرير توصيات استراتيجية لواضعي السياسات من أجل تحسين تنفيذ الخدمات المناخية للمياه وفعاليتها في جميع أنحاء العالم من بينها:

الاستثمار في الإدارة المتكاملة للموارد المائية كحل لتحسين إدارة الإجهاد المائي، لا سيما في الدول الجزرية الصغيرة النامية وأقل البلدان نموا؛

الاستثمار في النظم الشاملة للإنذار المبكر بالجفاف والفيضانات في أقل البلدان نموا المعرضة للخطر، بما في ذلك الإنذار بالجفاف في أفريقيا والإنذار بالفيضانات في آسيا؛

سد الفجوات المتعلقة بالقدرات في مجال جمع بيانات عن المتغيرات الهيدرولوجية الأساسية التي تعتمد عليها الخدمات المناخية ونظم الإنذار المبكر؛

تحسين التفاعل بين أصحاب المصلحة على الصعيد الوطني للمشاركة في تطوير الخدمات المناخية وتشغيلها مع مستخدمي المعلومات لدعم التكيف في قطاع المياه بشكل أفضل؛

سد فجوات البيانات الخاصة بالخدمات المائية في قطاع المياه؛

الانضمام إلى تحالف المياه والمناخ. وهذا التحالف تنظمه المنظمة استجابة لضرورة تطوير سياسات متكاملة وإيجاد حلول عملية محسنة.

اضف تعليق