منذ سنوات وانا اكرر القول بان اقامة الدولة الحضارية الحديثة يتطلب تنشئة اجيال من المواطنين تنشئةً حضارية حديثة. وان وزارة التربية هي المسؤولة عن تحقيق ذلك، فاما التنشئة الحضارية فتعني تربية الطفل وفق القيم العليا الحافة بالمركب الحضاري وعناصره الخمسة اي الانسان والارض والزمن والعلم والعمل.

واما التنشئة الحديثة فتعني تنشئة الطفل على اساس الحداثة ومن مفرداتها مثل العلم الحديث والتكنولوجيا.

ويتم ذلك في اطار الافكار والقيم التي تقوم عليها الدولة الحضارية الحديثة مثل المواطنة والديمقراطية وسيادة القانون والمؤسسات والمجتمع المدني والعلم الحديث والعدالة والحرية والمساواة وغير ذلك.

ويتم ذلك على اساس القيم العليا المشتركة للمجتمع العراقي والتي تشكل نواة الهوية الثقافية الوطنية الجامعة له، والتي لا تتغافل عن الهويات الثقافية الفرعية للمكونات المجتمعية المختلفة التي يتألف منها المجتمع العراقي.

ولما كان الطفل العراقي يقضي ١٢ سنة من عمره في الاقل في المدرسة، فيجب ان تكون المدرسة هي المكان الذي تغرس فيها بذور الدولة الحضارية الحديثة من خلال المناهج الدراسية والنشاطات الصفية واللاصفية. وهذا يتطلب اعادة النظر بالمناهج والمقررات المدرسية لجعلها قادرة على تنشئة مواطنين فعالين يتحلون بالخصائص الحضارية الحديثة.

ومن اجل ذلك دعوت رؤساء الوزراء السابقين الى تشكيل اللجنة الدائمة للتربية الحضارية الحديثة لكي تقوم بدراسة هذه الفكرة والتخطيط لها والاشراف على تنفيذها بالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية واللجنة المختصة في مجلس النواب، ووسائل الاعلام ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الدينية.

وها انا اكرر الدعوة بمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة الى تبنى فكرة هذا المشروع التربوي الكبير لكي تتبناه وتشرع بتنفيذه.

واشير هنا الى ان الحكومات السابقة اهملت هذه الفكرة، ولهذا لم نشهد ظهور جيل جديد من الطلاب والطالبات بعد سقوط النظام الدكتاتوري ممن يجسدون منظومة القيم الحافة بالمركب الحضارية ويشكلون القاعدة البشرية للدولة الحضارية الحديثة.

ومع اننا تاخرنا كثيرا بالاخذ بهذه الفكرة، الا ان ذلك لا يبرر مواصلة اهمالها وعدم العمل بها، ولهذا فاني ادعو اللجنة المختصة في مجلس النواب والحكومة الجديدة الى تبني هذه الفكرة، والشروع بتنفيذها منذ الان على يتم ابعاد اللجنة الدائمة للتربية الحضارية الحديثة عن المحاصصة والتنافس السياسي، وان تشكل من خبراء في التربية والتعليم والاجتماع وعلم النفس المؤمنين بفكرة الدولة الحضارية الحديثة.

ومن اجل كسب الوقت يمكن ان نبدأ بتنفيذ المشروع بشكل متزامن ومتوازي في المراحل الدراسية ال ١٢ في وقت واحد.

ويجب ان تلحظ مناهج التربية الحضارية الحديثة مسألة "ارتقاء القيم" في شخصية الطفل وصولا الى المرحلة النهائية من الدورة الدراسية الكاملة، اي من ٦ الى ١٨ سنة من عمر الطفل.

كما يجب ان يتضمن المشروع دورات مكثفة للمعلمين والمدرسين من الجنسين على فكرة التربية الحضارية الحديثة ومفرداتها على مدى ١٢ عاما.

ويمكن ان تكون عضوية اللجنة الدائمة للتربية الحضارية الحديثة طوعية، ومدى الحياة لتحقيق الاستقرار الوظيفي في عمل اللجنة. كما يمكن تنسيب عدد من موظفي وزارة التربية للعمل في الجهاز التنفيذي والاداري للجنة.

ان طرحي لهذا المشروع التربوي قائم على الاعتقاد بان اصلاح الفرد والمجتمع والدولة في العراق لا يتم من خلال التظاهرات الاحتجاجية ولا المنافسات السياسية ولا الصراعات الحزبية ولا البيانات الرنانة ولا الانقلابات العسكرية، وانما من خلال العمل التربوي والمنهجي الهادئ في صفوف المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية وتحت اشراف ومراقبة اللجنة الدائمة للتربية الحضارية الحديثة. هذا هو الحل الذي طبقته المجتمعات التي سارت في طريق القضاء على التخلف وتحقيق النهضة الحضارية الحديثة.

.............................................................................................
* الآراء الواردة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

اضف تعليق