الاغتصاب: وباء التوحش يجتاح العالم

640 2018-02-12

جرائم الاغتصاب والتحرش والاعتداءات الجنسية التي تزايدت بشكل مخيف في العديد من دول العالم، والاغتصاب بحسب بعض المصادر، جريمة معقدة من الصعب تحليلها وحصر عدد ضحاياها في العالم، حيث يمتنع أغلبهم عن الإبلاغ عن حادثة الاعتداء، ويشير إحصاء "إنريكو بيسوجنو"، التابع للأمم المتحدة أن نسبة إبلاغ الشرطة عن جرائم الاغتصاب حالة واحدة من كل 10 حالات حول العالم.

ويعتقد بعض علماء النفس أن القليل من الرجال هم الذين يرتكبون جريمة الاغتصاب بقصد المتعة الجنسية والباقون يرتكبون جريمتهم معاداة للمجتمع الذي يعيشون فيه. ويرى بعض علماء النفس أن الكثير من المغتصبين لديهم إحساس بالكره أو الخوف من النساء وفي بعض الأحيان يكون الاغتصاب بسبب الانتقام بين العائلات أو الأعداء عامة مما يقودهم إلى الرغبة في إثبات قوتهم وسيطرتهم من أجل إذلال وإيذاء هؤلاء النسوة المغتصَبات.

وجرائم الاغتصاب وكما يقول بعض الخبراء، تزداد بشكل كبير في الدول التي تعاني من عدم استقرار أمنى بسبب الصراعات والنزاعات العرقية والعنصرية، قضية الاغتصاب والتحرش الجنسي بمختلف أنواعها، أصبحت اليوم من أهم واخطر القضايا التي تهدد العديد من المجتمعات، خصوصا وان العديد من التقارير تشير الى زيادة جرائم الاغتصاب والتحرش الجنسي ضد النساء والأطفال في عدد من دول العالم، ويرى بعض الخبراء وجود أسباب كثيرة أسهمت في تفشي وانتشار هذه الجرائم المخيفة من أهمها، غياب الأمن وضعف القوانين الرادعة، واتساع حالات التفكك الأسري وضعف الرقابة، وتفشي ظاهرة تعاطي المخدرات والكحول وازدياد نسب البطالة في صفوف الشباب والمراهقين، يضاف الى ذلك الانفتاح الكبير والتطور العلمي المتسارع الذي ساعد في انتشار المواقع الإباحية وغير الأخلاقية، ووسائل الإعلام المختلفة التي تدعو من خلال بعض برامجها الى الانحلال والفساد.

لذا تعد جرائم الاغتصاب من ابشع الجرائم التي تنتهك حقوق الانسان، لما تتركه في نفسية المعتدى عليه من اضرار مادية ومعنوية، حيث يؤدي الاغتصاب عادة إلى إصابات وجروح بالغة تلحق بالضحية، بالإضافة إلى تعرضها لأزمة نفسية قد لا تتعافى منها إلا بعد وقت طويل بمساعدة الاخصائيين النفسيين.

ومن المعروف أن حالات الاغتصاب المعلن عنها قليلة في كل أنحاء العالم قياساً بالحقيقة، حيث تعتبرها بعض المجتمعات من حالات العار الاجتماعي التي يسعى الجميع لإخفائها، كذالك تشير التقارير التي تنشر من قبل الامم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني الى ارتفاع وتيرة الاغتصاب وارتفاع اعدادها وسط جهود دولية ضعيفة وغياب الرقابة والتثقيف والقوانين الرادعة وضعف العامل الديني والاخلاقي، مما يدعونا الى وقفة جادة للقضاء على هذه الظاهرة، فكلنا مسؤولون في نطاقنا الشخصي والاجتماعي أيضاً.

لاري نصار اعتدى على 265 رياضية

اخذت قضية لاري نصار الطبيب (54 عاما) الذي يقف وراء اكبر فضيحة جنسية في تاريخ الرياضة الاميركية، منحى جديدا عندما اعلنت القاضية في المحكمة الثالثة التي يمثل امامها انه اعتدى على ما لا يقل عن 265 شابة خلال عشرين عاما.

وسبق لنحو مئة رياضية ان ادلين بشهاداتهن ضد الطبيب السابق الذي كان يرتكب اعتداءاته الجنسية تحت غطاء علاجات طبية. وهو سيمضي بقية حياته وراء القضبان، وهو يحاكم منذ امام محكمة شارلوت في ميشيغن. وقد حكم عليه في اطار محاكمتين سابقتين بمئة سنة في السجن على الاقل بعد ادانته بتهم الاعتداء الجنسي وامتلاك مواد اباحية مرتبطة باطفال، وهو يخوض المحاكمة معترفا بالتهم الثلاث الموجهة اليه بارتكاب انتهاكات جنسية في مركز "تويستارز" للتدريب ويواجه عقوبة إضافية بالسجن تراوح بين 40 و125 عاما. ويفيد الادعاء ان ما لا يقل عن 65 ضحية مفترضة طلبت الادلاء بشهادتها.

وقالت رئيسة المحكمة جانيس كانينغهام "حددنا اكثر من 265 ضحية مع عدد لا متناه في الولاية والبلاد والعالم". وهي وافقت على نقل مجريات المحاكمة مباشرة او عبر تويتر "ليتمكن الجميع من المشاركة"، وخارج قاعة المحكمة تحدثت البطلة الاولمبية سيمون بايلز الحائزة اربع ميداليات ذهبية للمرة الاولى عن ما عانته.

وقالت بايلز البالغة الان 20 عاما لمحطة "ان بي سي نيوز" عن الطبيب السابق "اشعر وكأنه اخذ جزءا مني لا يمكنني استعادته"، وفي شارلوت قالت جيسيكا توماشو (17 عاما) ان "لاري نصار يجسد الشر. لاري نصار هو اسوأ انواع المجرمين". وقد سبق لها ان تحدثت الاسبوع الماضي امام المحكمة في لانسينغ في مشيغين ايضا.

وقد اكدت الشابة ان نصار بدأ الاعتداء عليها وهي في سن التاسعة. وروت نحو 160 رياضية ما كان يبدر عن نصار الذي كان طبيبا في الاتحاد الاميركي للجمباز واللجنة الاولمبية الاميركية وجامعة ولاية ميشيغن بين 1994 و2016، وافلت نصار من اي عقاب في حين كانت الولايات المتحدة تهيمن على الجمباز العالمي، حتى بدء تكشف الفضيحة في العام 2016، وانتقدت الضحايا تأخر الهيئات الرياضية في اتخاذ الاجراءات والتحرك فقد اعلنت اللجنة الاولمبية الاميركية وجامعة ميشيغن الاسبوع الماضي فقط فتح تحقيقات فيما استقال مجلس اتحاد الجمباز.

الهند

اغتصبت رضيعة هندية تبلغ ثمانية أشهر في العاصمة الهندية، نيودلهي، حسبما ذكرت تقارير، وتقول وسال إعلام إن أحد أقارب الفتاة اغتصبها وهي في حالة حرجة بالمستشفى، وقالت الشرطة لوسائل الإعلام إنها اعتقلت المتهم وهو "عامل بأجرة يومية" ويبلغ 28 عاما من عمره، ووصفت رئيسة لجنة دلهي لشؤون المرأة، سواتي ماليوال، التي زارت الرضيعة في المستشفى مساء الاثنين، إصاباتها بأنها "مروعة".

ماذا نفعل؟ كيف يمكن أن تنام دلهي في وقت اغتصبت فيه طفلة تبلغ ثمانية أشهر بصورة وحشية في العاصمة؟ هل أصبحنا بلا أحاسيس أم أننا قبلنا بكل بساطة الأمر قدرا لنا؟، سواتي ماليوال, رئيسة لجنة دلهي لشؤون المرأة، وكتبت ماليوال، في صفحتها على تويتر، أن الفتاة الصغيرة خضعت لعملية جراحية استغرقت ثلاث ساعات، وأضافت: "بكاؤها المفجع يمكن سماعه من داخل وحدة العناية المركزة بالمستشفى. الطفلة مصابة بجروح مروعة بأعضائها الداخلية، وقالت في تغريدة أخرى: "ماذا نفعل؟ كيف يمكن أن تنام دلهي في وقت اغتصبت فيه طفلة تبلغ ثمانية أشهر بصورة وحشية في العاصمة؟ هل أصبحنا بلا أحاسيس أم أننا قبلنا بكل بساطة الأمر قدرا لنا؟"، وناشدت ماليوال رئيس الورزاء الهندي، نارندرا مودي، تبني "قوانين أكثر صرامة وتعزيز موارد الشرطة" كضروة لحماية الفتيات في العاصمة.

وزادت الرقابة على حوادث العنف الجنسي في البلاد منذ عام 2012 عندما اغتصبت فتاة تبلغ 23 عاما بصورة جماعية وقتلت في حافلة بالعاصمة. وأثارت الحادثة احتجاجات استمرت أياما وأجبرت الحكومة على إدخال قوانين أكثر صرامة لمكافحة الاغتصاب، تشمل تطبيق عقوبة الإعدام، ومع ذلك، لا يزال يُجرى الإبلاغ عن حوادث الاعتداء الجنسي الوحشي ضد النساء والأطفال في أماكن متفرقة من البلاد.

باكستان

قالت شرطة باكستان إنها ألقت القبض على رجل يشتبه بأنه سفاح اغتصب وقتل طفلة في السابعة من عمرها وذلك في قضية فجرت احتجاجات على مستوى البلاد تتهم الحكومة بالتقاعس، وعثرت الشرطة على جثة الطفلة زينب أنصاري في سلة مهملات بمنطقة قصور قرب مدينة لاهور في شرق باكستان الأسبوع الماضي بعد أربعة أيام من الإبلاغ عن فقدها. وقال سكان المنطقة إن جريمة القتل هي الحادثة رقم 12 من نوعها خلال عام مما يثير مخاوف من وجود سفاح مغتصب طليق.

وقال شهباز شريف رئيس وزراء إقليم البنجاب حيث تقع منطقة قصور يوم الثلاثاء إن المعتقل اعترف بقتل زينب وإن الحامض النووي الوراثي (دي.إن.ايه) الخاص به يطابق عينات على جثتها، وأشار شريف في تصريحات للإعلام بأن قاتل زينب يدعى عمران علي (24 عاما) وهو من قصور، وذكر ذو الفقار حميد، وهو ضابط بالشرطة المحلية، لرويترز أن المشتبه به كان من جيران زينب. وظهرت زينب في لقطات كاميرا مراقبة ليوم خطفها وهي تسير في هدوء مع خاطفها، وأوضح مسؤول بالشرطة طلب عدم ذكر اسمه أن المتهم اعترف بعدد من جرائم القتل وأنه مشتبه به في اغتصاب وقتل سبع بنات على الأقل.

وصدرت قرارات نقل لعدد من مسؤولي الشرطة إلى خارج البنجاب لأنهم لم يتحروا بلاغات عن أطفال مفقودين منذ 2015 عندما كشفت السلطات عما وصفتها بأنها عصابة للاعتداء الجنسي على الأطفال تربطها صلات بعائلة محلية كبيرة، وقال شريف ”أريد أن يعدم علي شنقا وعلنا ... سأطلب من الأحزاب السياسية دعم رغبتي“.

الولايات المتحدة

تلاحق راكبة تعرضت للاغتصاب من جانب سائق متعاقد مع "اوبر" سنة 2014 في الهند، المجموعة الأميركية قضائيا متهمة مسؤوليها بالاستحصال على ملفها الطبي لدحض شهادتها، على ما أعلن محامو الضحية.

وكانت المرأة ادعت حينها ايضا على "اوبر" بتهمة "الإهمال"، وحُكم على السائق الذي اشتبه به في السابق بارتكاب تعديات، بالسجن مدى الحياة لادانته باغتصاب الشابة في نيودلهي، أما حاليا، فتلاحق الضحية الشركة المتخصصة في خدمات الأجرة بتهمة التشهير وعدم احترام خصوصيتها، على ما جاء في نص الدعوى الذي نشرته شركة "ويغدور" للمحاماة، وورد في الدعوى "بعد الاعتداء الجنسي، (اريك) الكسندر (وكان حينها رئيسا للعمليات في منطقة آسيا - المحيط الهادئ) توجه إلى نيودلهي حيث نجح في الحصول على الملف الطبي للمدعية رغم طابعه السري والخاص والمعد من الأطباء الذين عاينوها".

بعدها قام الكسندر "بعرض الملف على (المدير العام ل"اوبر") ترافيس كالانيك وإميل مايكل" المدير السابق للمجموعة الذي استقال من منصبه الاثنين، وقد "ناقشا مضمونه سويا مع أعضاء آخرين في +اوبر+ مع التساؤل عما اذا كات الضحية اخترعت قصة الاعتداء عليها" بهدف "الإضرار ب+اوبر+"، وفق نص الدعوى التي أتت صراحة على ذكر الرجال الثلاثة، ولفتت "اوبر" الاسبوع الماضي إلى أن الكسندر "لم يعد جزءا من الشركة" بعدما أكدت الصحافة أنه حصل على الملف الطبي للشابة البالغة من العمر 26 عاما، وتطالب الضحية بمحاكمة لتحديد "العطل والضرر" المتوجب لها بحسب الدعوى، ولم ترد "اوبر" على محاولات وكالة فرانس برس الاستفسار عن الموضوع.

وتواجه "اوبر" أزمات متعددة منذ أشهر بعد جملة الاستقالات والإقالات التي شهدتها خصوصا على خلفية اتهامات بالتمييز ضد النساء والتحرشات في العم، وأعلن المدير التنفيذي المثير للجدل ترافيس كالانيك أنه سيأخذ إجازة تفرغ لفترة غير محددة.

إيطاليا

أعلن وزير العدل الإيطالي أندريا أورلاندو، أنه سيفتح تحقيقا في حكم قضائي برأ رجلا من تهمة الاعتداء الجنسي على سيدة، لأنها لم تصرخ أثناء ممارسة الجنس معها، ورأى قاضي محكمة بمدينة تورين، أن رد فعل المرأة لم يكن كافيا لإثبات أنها تعرضت لاعتداء جنسي لأنها طلبت من زمليها في العمل، الذي ادعت أنه هاجمها، أن يتوقف وقالت له "كفى".

وطلب وزير العدل من محققي الوزارة البحث في القضية التي ترجع أحداثها إلى عام 2011، بحسب وكالة أنسا، وأفادت تقارير أن المرأة تواجه الآن اتهاما بالتشهير والافتراء، وأثار هذا الحكم حالة غضب في إيطاليا.

وقالت أناغرازيا كالابريا، نائبة عن المعارضة في البرلمان "بالتأكيد لا يمكن معاقبة إمرأة لرد فعلها وهي تشعر بالرعب جراء ما يجري لها"، ونقلت صحيفة "كوريير ديلا سيرا" الإيطالية عن المرأة، التي كانت تعمل في مستشفى بمدينة تورين، أن الجاني أجبرها على ممارسة الجنس وهددها بعدم مساعدتها في العمل إذا لم تطعه.

وردا على سؤال القاضي حول عدم مقاومتها بقوة الاعتداء المزعوم، قالت "أحيانا كلمة لا غير كافية، لكنني ربما لم استخدم القوة والعنف كما كان يتوجب، لكن هذا لأنني أتجمد خوفا أمام الرجال الأقوياء جدا".

وقال الادعاء أثناء نظرالقضية إن السيدة تعرضت لاعتداءات سابقة عندما كانت طفلة على يد والدها، وفي حيثيات حكم البراءة، قال القاضي "الاعتداء غير موجود، فالسيدة لم تتعرض لإيذاء مشاعرها وانتهاك شخصها أثر عليها"، ووصف قصة الاعتداء عليها بانها "لم تحدث على الأرجح"، واعترف المتهم بممارسة الجنس مع السيدة لكنه أكد أن الأمر جرى برضاها.

المصرية

عُثر على الطفلة وهي تنزف ثم أجريت لها عملية جراحية، بحسب مصادر طبية رسمية.

أمرت النيابة العامة في مصر بحبس متهم باغتصاب طفلة عمرها عامان لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق، وأثار الحادث ردود فعل غاضبة في مصر، وقعت الحادثة في محافظة الدقهلية، شمال القاهرة، عندما استدرج عامل الطفلة أثناء لهوها أمام المنزل، ثم اعتدى عليها، وقد عثر على الطفلة وهي تنزف، الأمر الذي تطلب إجراء عملية جراحية لها، بحسب مصادر طبية رسمية.

وتتضارب الأرقام بشكل كبير حول أعداد الأطفال الذين يتعرضون للاغتصاب أو الاعتداء الجنسي في مصر، خاصة أن عددا كبيرا من الحالات لا تُبلغ السلطات بشأنها، ويصل هذا العدد في بعض التقديرات إلى 75 في المئة من تلك الحالات بحسب بعض المؤسسات الرسمية.

ويحجم معظم الأهالي أو الضحايا عن الإبلاغ عن تلك الحوادث خشية الفضيحة أو "العار" الاجتماعي الذي قد يلحق بهم.

وتقول نسمة علي، مسؤولة التقارير الإعلامية بالمؤسسة المصرية للنهوض بالطفولة، إن المؤسسة رصدت 296 حالة اعتداء جنسي على أطفال في عام 2016 وحده، وهي فقط الحالات التي عرضت في وسائل الإعلام المحلية.

وأضافت أن المؤسسة درست هذه الأرقام، واتضح أن عدد الأطفال الذكور الذين تعرضوا لاعتداءات جنسية يعادل تقريبا عدد الفتيات.

وأشارت علي إلى أن هناك تقسيمات عمرية تُظهر أن 18 في المئة من الحالات محل الدراسة كانت في المرحلة العمرية من سنة إلى خمس سنوات.

وأعلن المجلس القومي للأمومة والطفولة أن العنف الجنسي ضد الأطفال بلغ في شهر فبراير/شباط الماضي 24 حالة، وهي الحالات التي تم الإبلاغ عنها فقط، والتي تعتمد على أرقام مؤسسات مثل المؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفل.

وقال رضا الدنبوقي، محامي الطفلة لبي بي سي، إن النيابة العامة مازالت في انتظار أدلة الثبوت حتي يُحدد الاتهام القانوني، والذي سيحال المتهم على أساسه للمحاكمة الجنائية.

وتشير توقعات قانونيين إلى أن المتهم قد يواجه حكما بالسجن المشدد حتى 15 سنة.

الدكتورة نهلة ناجي، أستاذ الطب النفسي بكلية طب جامعة عين شمس، قالت إن مثل هؤلاء المتهمين يجب أن يخضعوا للكشف الطبي الكامل.

وأضافت أن هناك حالات من المفترض أن تظل قيد الاحتجاز أثناء أو بعد انقضاء العقوبة في المستشفيات لأن أصحابها مصابون بأمراض نفسية مزمنة وهو ما يفرض علينا حماية المجتمع منهم، حتي يشفوا منها تماما.

وقالت ناجي إن تركيز الإعلام علي مثل هذه القصص يثير الذعر بين الأسر على أطفالهم فضلا أنها قد تكون سببا في إصابة بعض الأطفال بالخوف المرضي من الذهاب إلي النادي، أو المدرسة، أو البقاء وحدهم.

وقد تتطور مثل هذه الحالات ليصاب بعض الأطفال بالتبول اللا إرادي، وفي بعض الأحيان تمثل هذه الأعراض مؤشرا خطيرا على حدوث تطور ما قد يكون السبب في المرض النفسي للطفل، حسب ناحي.

وقالت ناجي إن الأرقام التي تأتي إلى العيادات النفسية للعلاج، سواء من حالات الاعتداء الجنسي أو من مرض ما يدفعهم للعنف الجنسي، لم ترق بعد إلى مستوى الظاهرة.

وأضافت أنه ليس هناك تطور درامي في هذه الأرقام، ولم تصل المسألة إلى الشكل المخيف، لأن هذه الأرقام في الحدود الآمنة بالرغم من قسوتها علي المجتمع نفسه.

ويرى قانونيون أن تطبيق القانون بشكل رادع يمنع انتشار الاغتصاب والانتهاكات الجنسية، وبخاصة تلك التي تقع بحق الأطفال، والتي تشكل جريمة كبري في حق المستقبل.

ويرون أيضا أن البلاد تحتاج إلى سرعة إصدار أحكام ذات ضمانات حقيقية لوضع حد لآلام أسر تعرض أبناؤها للاغتصاب، أو الاستغلال أو التحرش الجنسي.

الأردن

تخطط الحكومة الأدرنية لإلغاء مادة مثيرة للجدل بالقانون تسمح للمغتصب بالإفلات من العقاب إذا تزوج ضحيته، ويأتي هذا بعد حملة استمرت سنوات قادها ناشطون وعلماء دين مسلمون ومسيحيون، وتنص المادة 308 على أن المغتصب يمكنه أن يتجنب عقوبة السجن مقابل زواجه بضحيته لمدة لا تقل عن ثلاثة أعوام.

ويقول المدافعون عن ذلك إنه يهدف إلى حماية شرف المغتصبة وسمعتها، ولكن تعديلا أدخل على القانون العام الماضي، ينص على أن المغتصب يمكنه أن يتزوج ضحيته إذا كان عمرها ما بين 15 و18 عاما، ثم اقترحت اللجنة الملكية في فبراير/ شباط، إلغاء القانون تماما، وقد رحبت وقتها الناشطة الأردنية، ليلى نافع، بالقرار، ووصفته في تصريح لصحيفة جوردن تايمز، بأنه "حلم أصبح حقيقة"، ولكن النضال من أجل سد الثغرات القانونية في بلدان الشرق الأوسط لا يزال متواصلا، فبينما يخطط الأردن لالغاء المادة 308 من القانون، علق ناشطون في لبنان فساتين زفاف في العاصمة بيروت احتجاجا على قانون مشابه في بلادهم.

وأعرب الناشطون عن أملهم في الإلغاء فى مايو/أيار المقبل، ويأمل الناشطون فى أن يشجع هذا الإلغاء في البلدين على حدوث تغيير في بلاد مثل العراق والفلبين وتونس حيث توجد قوانين مماثلة، وفقا لما ذكرته منظمة "المساواة الآن" المعنية بحقوق الإنسان.

وقال متحدث باسم المنظمة، التي تدافع عن المرأة والطفل في شتى أرجاء العالم، لبي بي سي :"نظرا لتأثير الاغتصاب والانتهاكات الجنسية على نحو مليار سيدة وفتاة خلال حياتهن، يعد قرار الإلغاء في الأردن ولبنان مثالا يحتذى به ويبرز إمكانية التغيير في المنطقة العربية وفي شتى أرجاء العالم وبالنسبة للدول التي تطبق إعفاءات مماثلة"، وأضاف :"عالجت المغرب ومصر وإثيوبيا ثغرات مماثلة، ومازالت البحرين تدرس تعديلات لقوانينها".


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
انقر لاضافة تعليق
تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (حقوق)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك