إسلاميات - المرجع الشيرازي

شهر رمضان: وداع القلوب الخاشعة

قبسات من فكر المرجع الشيرازي

(ينبغي علينا في شهر رمضان المبارك تلاوة القرآن الحكيم والتدبّر فيه)

سماحة المرجع الشيرازي دام ظله

بقلوب تفيض بالخشوع، يدخل المسلمون في الأيام الأواخر لشهر رمضان، وأرواحهم عامرة بالخشوع والإيمان، وبالشوق المتجدّد أبدا لأجوائه وخيراته ولياليه المترعة بالخيرات والمحبة، وبأجواء الألفة والتراحم والحرص على نظافة القلب واللسان، مع اندفاع الصائم لمساعدة الناس بأقصى ما يمكنه ذلك، فهذا الشهر الذي لا يتكرر إلا مرة واحدة كل عام، له طعمه الخاص وتأثيره الفاعل على النفوس والقلوب، وهو الفرصة الأعظم لتغيير الإنسان.

كما ندخل هذا الشهر الفضيل باستعداد مسبق، فإن الخروج منه لابد أن يكون بحصيلة تغيير إيجابي كبير، أما الاستعداد لهذا الشهر، فهو يتمثل بإصرار الإنسان على الأداء التام لما يتطلّبه من صيام الجوارح والجسد معا، يرافق ذلك تدريبا متواصلا على محاسبة النفس وتعليمها وجعلها أكثر قربا إلى الله تعالى، وتلطيف الأحاسيس والقلب، حتى نخرج من هذا الشهر الكريم بنفوس مطمئنة نقية وقلوب بيضاء ملطّفة بالرحمة والخشوع.

بهذه الطريقة أو أفضل يُستحسن للمؤمن أن يودّع شهر رمضان، كما يتم توديع العزيز الذي يشكل خسارة فادحة، ويترك وحشة هائلة في النفوس، ويجعل القلوب تنتظر لقاءه مرة أخرى بلهفة ولوعة، وهذا بالفعل ما يعيشه الصائمون المؤمنون بعد توديعهم لشهر الطاعة والغفران والأمان، إنهم يشعرون بالأسى والحزن لفراقه، لكنهم يبقون في أمل اللقاء به مجددا في عام قادم.

لا يُستثنى أحد من خطوات التهيّؤ، أو الانتهاء منه بحصيلة أقل ما يُقال عنها وينتج منها، هو تغيير الإنسان إلى الأفضل، والدفع به نحو مصاف الشخصيات الكريمة المتعاونة المنتِجة، الشخصية التي تدخل شهر رمضان وتخرج منه بما يسر القلب ويأسر النفس ويجعلها خالية من شطحات الانحراف، فما يحيق بالإنسان من محرمات ومغريات في حياته، يفرض عليه تمسكا عاليا بشهر الله وأجوائه.

سماحة المرجع الديني الكبير، آية الله العظمى، السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)، يقول في كتاب (من عبق المرجعية): (نحن، جميعاً، بحاجة إلى ترويض وانتباه بحيث إذا دخل أحدنا شهر رمضان وخرج منه يكون قد تغيّر ولو قليلاً).

من الأمور المفروغ منها عند الجميع، أن شهر رمضان يختلف عن سواه من الشهور، حتى أولئك الذين لا يصون لأي سبب كان، سوف يشعرون بالتغيير الذي يفرز هذا الشهر عن الشهور الأخرى، ولذلك أطلق سماحة المرجع الشيرازي على هذا الشهر بأن (شهر بناء الذات)، لأنه الفسحة الزمنية المواتية لإرغام الإنسان لنفسه وإجبارها على التغيير، من خلال المداومة على بنائها البناء الذي يليق بكينونة الإنسان ومكانته ودوره في الحياة.

الخطوات المدروسة لبناء النفس

الهدف الأول للإنسان في شهر رمضان يجب أن يكون (بناء الذات)، يتم ذلك عبر خطوات محسوبة ومدروسة لتدريب النفس على هذا البناء، فالنفوس لا تتغير نحو الأفضل تلقائيا، بل على العكس إذا تُركَتْ النفوس شطَّت وانحرفت، وسوف تكون معرّضة لموجات الإغراء والملذّات والانحرافات، ولا يمكن حمايتها من هذا التدمير الممنهج، إلا إذا وعى صاحبها أهمية تحصين النفس وحمايتها.

يتم ذلك بالتدريب المنظّم للنفس، وشهر رمضان هو الزمن المناسب تماما لهذا النوع من المران الشاق، والصيام برنامج أساس لتغيير النفس وتطوير الذات، وليست هناك محصلة أو محطة نهائية لارتقاء الإنسان في مجال تطوير الذات وحماية النفس وجعلها في غاية النصاعة والنقاء، فكلما بلغ الإنسان مرتبة ارتقاء أعلى هناك مرتبة أعلى منها عليه أن يسعى إليها.

يؤكّد سماحة المرجع الشيرازي (دام ظله) على ان: (شهر رمضان المبارك هو شهر بناء الذات وتغيير النفس، وهذا الأمر مطلوب من الجميع، يستوي في ذلك أهل العلم وغيرهم، ومهما يبلغ المرء درجة في هذا الطريق فثمة مجال للرقي أيضاً).

فتوديعنا لشهر الخشوع والرحمة لابد أن يكون عن حصيلة تسرّ القلب، وتملأ النفس بالطمأنينة والسلام، إنه الشهر الذي يجب أن لا نخرج منه إلا بنفوس ملؤها الإيمان والاطمئنان والسلام النفسي التام، وهذا ينتج عن التغيير الذي يجعل الإنسان مختلفا قبل شهر رمضان وبعده، فقبل دخول هذا الشهر شيء، وبعده شيء آخر، ولا يصحّ أن يبقى الإنسان كما هو بعد دخوله وخروجه من شهر رمضان الذي يعد فرصة ذهبية للتسامي بالقلب والنفس والمشاعر.

تحوّل الإنسان من حال إلى حال في هذا الشهر يجب أن يكون ملموسا، كي ينعكس على تفكيره وسلوكه وقلبه جملة وتفصيلا، فإذا كان مسؤولا على سبيل المثال، يجب أن تتغير نظرته للمسؤولية ولكيفية أدائها، ولابد أنه يأخذ الحيطة من الانحراف، أو التقصير في حقوق الناس، إنه مطالب بالنزاهة وحفظ الأمانة والحقوق، وشهر رمضان يجعله قادرا على تنفيذ هذا المطلب، هذه هي الجدوى من صيام هذا الشهر، لأن النفس بعد درس الصيام سوف تصبح أكثر قدرة على الالتزام، وهذه هي حصيلة التغيير الإيجابي للصائم.

التزام المسؤولين في شهر رمضان

كيف تظهر علينا بوادر استثمار شهر رمضان بصورة صحيحة؟، يظهر ذلك حينما نُصبح أكثر رحمة والتزاما بمسؤولياتنا تجاه الآخرين، فكل ذي مسؤولية عليه أن يؤديها كما يجب، والتغيير الذي يحدثهُ الصيام، يساعد الإنسان على أن يكون أكثر قدرة على الصمود ضد الانحراف بأنواعه، لذلك تبقى النقطة الأهم في توديعنا لشهر رمضان، هو درجة التغيير التي حصلنا عليها، والتأكد بأننا تغيّرنا إيجابيا بالفعل.

يقول سماحة المرجع الشيرازي (دام ظله): (بناء الذات واجب عيني في حدّ أداء الواجبات وترك المحرّمات، فعلى الإنسان أن يحاول في شهر رمضان المبارك أن يعمل حتى يبلغ مرحلة يعتقد فيها أنه تغيّر فعلاً وأنه أصبح أحسن وأفضل من السابق).

هذه هي معادلة ما قبل شهر رمضان وما بعده، في الطرف الأول من المعادلة الاستعداد والتهيّؤ والتوكّل والنيّة النقية الصافية على أداء الصيام بشروطه المعروفة، لاسيما (صيام الجوارح مع صيام الجسد)، أما الطرف الآخر من المعادلة، فيجب أن نتأكد من أننا ودّعنا شهر رمضان بنتائج واضحة من تغيير النفس، وتثبيت القلب، والإصرار على مقارعة الانحراف بأشكاله كافة.

قد يتساءل أحدهم، كيف يمكن بلوغ هذا الهدف الصعب، هدف تحييد النفس وترويضها، وجعلها متوازنة راضية بما آتاها الله من أرزاق مادية ومعنوية، والجواب واضح ويكمن في توضيح المرجع الشيرازي الذي يحث على وجوب محاسبة النفس والمواظبة الدائمة (اليومية) على ذلك.

من القضايا المعروف أن السيطرة على النفس ليس أمرا هيّناً، ولكن في شهر رمضان الكريم، يصبح الإنسان أكثر قدرة على بلوغ هذا الهدف، لذلك لا يصح أن نغادر هذا الشهر المبارك من دون أن نستثمر لحظاته ولياليه وأجوائه لصالح بلوغنا أهدافنا، وفي المقدمة منها التغيير الإيجابي للذات، وزيادة رصانة النفس وتوازنها، والتوجه للعمل الصالح في كل حين.

(ليس هناك طريق للتوفيق أسهل من طريق محاسبة النفس، لأنها مطلوبة جدّاً ولها تأثير كبير على الإنسان)، هذا ما يؤكد عليه سماحة المرجع الشيرازي (دام ظله).

توجد بين يدي الإنسان وسائل كثيرة ومتنوعة وسهلة، تشجعه وتساعده على أن يغيّر نفسه إيجابيا، وتجعله يودّع شهر رمضان بحصيلة تغيير كبيرة لصالح نفسه أولا ولصالح الآخرين أيضا، ومن أهمها تلاوة القرآن الحكيم، والتدبّر في آياته الكريمة، وفهم مضامينها، والعمل بها، فهي سبيل الإنسان إلى سعادة الدارين، وهي طريقه إلى التغيير والابتعاد عن سبل الشر التي يمهد لها الشيطان وينشط بالخصوص في هذا الشهر، فعلى الصائم أن يتنبّه ويحذر.

سماحة المرجع الشيرازي (دام ظله) ينبّه إلى ذلك بالقول: (ينبغي علينا في شهر رمضان المبارك تلاوة القرآن الحكيم والتدبّر فيه، فهو المقياس الأدبي لسعادة الدنيا والآخرة، فمن اتّبعه سعد في الدارين, ومن تركه شقي في الدين).

الخاشعون الفائزون الصادقون، هم الذين يودّعون هذا الشهر بفوائد روحية وإيمانية ومعنوية جمّة، إنهم حاملو القلوب المضيئة الغامرة بالنقاء والبياض، وأصحاب النفوس الكبيرة التي تخرج من هذا الشهر وقد نالت حصتها الأكبر من التغيير والتنبّه والاتّعاظ، فتصبح نفوسا صالحة، تتعاظم أمام المعاصي والأخطاء والانحرافات، وتسمو عاليا، وترتفع بمن يحملها إلى مقام المؤمنين المخلصين الخاشعين في توديع هذا الشهر الكريم.

اضف تعليق