الطفولة عالم مخملي مزدان بقلوب كالدرر وارواح باذخة الطهر، وهي ربيع الحياة، براعمه المتفتحة تملا الدنيا بأريج عبق والاحلام والامل، هي كقطرات الندى فوق الورود الجميلة في صباحات مشرقة.

حلم ..وضياع ...و امل

في الليل يخفي الظلام احلام وامنيات صعب تحقيقها؛ فباتت مع علي فوق عربته، علي الذي لم يكمل ربيعه العاشر ذو العينين الواسعتين تميلان الى لون السماء الصافية ووجنتين تشققتا من تعاقب الظروف المناخية عليها دون اهتمام بدل ان يتوردا من قبلات الحنان، ينام وهو يحتضن احلامه فوق عربته الخشبية ذات الثلاث عجلات التي صاحبها منذ مايقارب الثلاث سنوات بعد هروبه من دار الطفولة في الموصل بسبب الاحداث هناك علي لايعرف احد من ابويه كل مايتذكره هو تلك المربية اللطيفة حسب وصفه في الدار التي كانت ترعاه يسكن علي مراب باب بغداد الى الجنوب الغربي للعاصمة في محافظة كربلاء في النهار ينقل الاحمال الى حيث يريد اصحابها مقابل اجر بسيط وفي الليل ينام على وسادة واغطية بالية ويبيت داخل المراب.

المدرسة لا تشبعهم خبزا

ابراهيم ..طفل في الثانية عشر من عمره يعمل في الحي الصناعي ترك المدرسة في منتصف السنة الدراسية للمرحلة الابتدائية الرابعة، يداه اسمرت من تراكم زيوت السيارات وخشنت من قسوة العمل هناك

التقينا به حيث كان يصلح احد عجلات سيارة كانت متوقفة في باحة محل يعمل به، كان يضع سيجارة في فمهه وينفث الدخان بعيدا وكانه في مشهد درامي ويبدو كمن يحمل هموما كبيرة لاحل لها، تحدثنا اليه وكان هناك رجل اربعيني في داخل المحل، وحين سالت ابراهيم لماذا تركت المدرسة؟ لماذا تعمل هنا في هذه المهنة الصعبة؟

تبرع الرجل الاربعيني ذو الشعر الابيض والوجه الذي اكلت السنين ومصاعبها ملامحه، المدرسة لاتشبعهم خبزا انا هنا اعلمه مهنة للمستقبل، واكتشفنا في النهاية انه والد ابراهبم.

طفولة في مهب الريح

في الصباح الباكر يلتحف الاطفال اغطيتهم ولا يخرجون الا حين يرون خيوط الشمس الذهبية تزين السماء

الا ان المشهد هناك مختلف تماما .. مكب النفايات الصحي او مايسمى موقع النضال والرسالة 7 كم جنوبي كربلاء للطمر الاصحي.

تجد هناك عشرات الاطفال من الاناث والذكورقتلت فيهم البراءة ونسو شئ اسمه الطفولة من قساوة الحياة يحملون اكياسا على اكتافهم ويجمعون علب المشروبات الغازية والاسلاك وغيرها لاجل بيعها، اذ يعتبرونها مهنة وعمل يستحصلون من خلالها على مكسب مالي لسد احتياجاتهم، ترى ايعرف هؤلاء شئ اسمه الراحة او السعادة ,مالاشياء التي تمثل السعاد في بيئة مملؤئة بالنفايات.

رجال قبل الاوان

يداه الناعمتان وعظامه الرخوة يعمل جاهدا لدفع عربة محملة بالخضار يروم الوصول بها الى داخل السوق الذي يعمل به، مرت تسع سنين وامجد لم يرئ في حياته شئ اسمه مدينة الالعاب وحين سالته اتحب ان اخذك الى الى مدينة الالعاب اجاب بحسرة "اتمنى اشوفهه اشوفهه بالتلفزيون" وعندما سالته عن اهله اشار امجد الى امراة تجلس خلف صناديق الطماطم يساعدها صبي يتراوح عمره بين الثانية عشر والرابعة عشر عاما واضاف بلغته البريئة "ابوية ميت من زمان".

انا وشادي

حاولت تقفي اثره بين الاطفال وجدته ولم اجد الطفولة شادي الذي اضاعته فيروز بسبب الحرب وجدته واقفا في احد التقاطعات ثيابه رثة ووجه شاحب غطت الاتربة المتصاعدة من عجلات السيارات تفاصيل ذلك الوجه الجميل، كنت مارا وانا استقل سيارة اجرة وانظر من خلف الزجاج بحثا عن شادي في الطرقات كنت املا ا ن اراه غارقا في طفولته وقفنا حيث اشارة المرور شادي الذي ابحث عنه يحمل في يد مجموعة من علب المناديل الورقية وباليد الاخرى قطعا من القما ش يمسح بها زجاج السيارات، وجدته يعمل متسولا اذ يلتمس الاخرين للشراء منه بكلمات تدمع لها العين اذا سمعته وهو يطلقها بنبرة حزينة يملؤها الالم والحاجة والحرمان.

اسباب مجتمعة والنتيجة واحدة

عمالة الاطفال والتسول والتشرد سلسلة مترابطة من النتائج لاسباب مشتركة، اذ عزت الباحثة الاجتماعية ومدير مديرية الرعاية الاجتماعية في كربلاء المقدسة ثورة الاموي الاسباب الى عاملين اساسيين هما تردي الوضع الاقتصادي وتدني المستوى الثقافي للبعض الاسر خصوصا بعد الاحداث الاخيرة التي مر بها العراق، اضافت ان عدم تفعيل دور الشرطة المجتمعية وضعف الامكانات ادى ايضا الى تفاقم ظاهرة عمالة الاطفال بشكل كبير، كما اشارت الى استغلال الاطفال العاملين والمتسولين من قبل اصحاب النفوس الضعيفة لاغراض غير اخلاقية يؤدي الى انحراف شريحة كبيرة منهم الى ما لايحمد عقباه.

الشرطة وثقافة المجتمع

العقيد علاء الغانمي مدير اعلام شرطة كربلاء اكد في لقاء معه ان ثقافة المجتمع والعوز المادي لهما الدور الاكبر في انحراف الاطفال كون الاهالي قد يستخدموهم وسيلة سهلة وغير مكلفة لكسب العيش، ومن زاوية اخرى الجهل بحقوق الطفل وانعدام ثقافة حقوق الانسان عند البعض تجعلهم يزجون هؤلاء الصغار في العمل مهما كان نوعه لزيادة دخل الاسرة، وافاد الغانمي ان عدم وجود تشدد في مسالة التسرب من المدارس وغياب قانون التعليم الالزامي يفرض على الاهل ادخال الطفل واستمراره بالدراسة عامل اخر يضاف الى قائمة مسببات عمالة الأطفال.

القضية مجتمعية بامتياز

ابعاد تربوية وثقافية واخرى اقتصادية اجمع اهل الاختصاص على انها عوامل اساسية تؤدي الى سلوك غير طبيعي عند الأطفال، المرشدة الاسرية من مركز الارشاد الاسري التابع للعتبة الحسينية المقدسة حنين الحسناوي اكدت ان التربية هي منشئ الطفل واي نقص في اي جانب من جوانب التربية اخلاقي او عاطفي او مادي يؤدي الى نتائج سيئة جدا بمردودها الاجتماعي

واحيانا قد يكون لرفقاء السوء تاثير كبير في شخصية الفرد اذ يحاول تقليد مايقوم به الاخرين دون علم منه بالخطا والصواب، وقد تكون انتشار الطبقية السائدة في المجتمع تدفع في من هم بمستوى حط الفقر او دونه من الاطفال الى الغيرة من اقرنهم مما يؤدي بهم الى الانجراف مع اي مغريات قد تلبي احتياجاتهم مهما كانت رخيصة، وخلاصة الحديث ان القضية مجتمعية الاسباب والنتائج بامتياز.

دون مستوى الطموح

وفي ظل اجتماع المشكلة والاسباب لابد من وجود حل لتلك القضية التي باتت تؤرق الشارع الكربلائي المثقف اذ اصبحت عمالة الاطفال هي ازمة تتفاقم يوم بعد اخر، وراح اهل الاختصاص يبحثون عن حلول جذرية مدير قسم الشرطة المجتمعية الرائد احسان الاسدي اشار الى وجود مبادرات وندوات ومؤتمرات بالتعاون مع الجهات المعنية بالامر من وزارة التربية وهيئة رعاية الطفولة ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية لتكوين لجنة مشتركة لمعرفة الدوافع ووضع الحلول.

وفي ظل ضعف الاداء وغياب شبه تام لدور الشرطة المجتمعية اضاف الاسدي لازال فعالياتنا دون مستوى الطموح الا اننا نعمل بالامكانات المتاحة اذ مازال هذا القسم غير مفعل بشكل تام مشيرا الى اننا نعاني من نقص الكوادر والامكانيات، موضحا ان فرق من المنتسبين تقوم بحملات تثقيثفية اجتماعية واخرى تخص حقوق الانسان وبلتحديد حقوق الطفل.

وهناك خطة موضوعة للحصول على موافقات وزارية لاطلاق مبادرة تظم فرق تطوعية من الشباب الواعي بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة اضافة الى منتسبين المديرية لمكافحة الظواهر السلبية بالمحافظة.

في كل بيت مدرسة

مشروع ثقافي توعوي اطلقته اكاديمية الوارث للتنمية البشرية التابعة للعتبة الحسينية المقدسة في كربلاء

واحد من المشاريع التي تستهدف الاسرة للنهوض بالواقع الاجتماعي، اذ صرحت المرشدة الاسرية في مركز الارشاد الاسري ضحى العوادي ان المشروع موجه الى الاحداث الفئة العمرية الاكثر تقبلا للتربية ويعتبر احد الحلول التي تساعدد في محاربة ظاهرة عمالة الاطفال من خلال زيادة الوعي بحقوق الطفل وبداية من الاسرة، كما اكدت العوادي نعمل بتظافرجهود جميع المعنيين من اجل صياغة جيل واعي ومثقف وملتزم بشرائع الدين التي تقودوه نحو الصلاح الذاتي الذي هو نواة البناء المجتمعي الصحيح.

قوانين بلا ارباح

رغم انضمام العراق لاتفاقية حقوق الانسان وتعهداته الدولية التي تنص على ضرورة ان تكون للطفل بيئة مناسبة للعيش والتعليم وتتحمل كل من الاسرة والدولة المسؤولية مشتركة في ذلك، الا ان قانون الطفل العراقي لازال مركونا في رفوف مجلس النواب لربما لانه القانون الوحيد الذي لايدر على النواب الدولارات كما بقية القوانين التي تقر بصفقات سياسية

تساؤلات

ويظل المواطن العراقي يواجه الصعوبات والحلول اما مغيبة او انصاف حلول واحيانا تاتي الحلول شكلية

وتبقى الاسئلة بدون اجابات، ماهو تعريف الطفولة بالنسبة للسياسين/ من المسؤول عن ضياع نسبة 4.6 % من الاطفال وعيشهم تحت خط الفقر حسب اخر احصاءات للجهاز المركزي للإحصاء، اين الدستور العراقي وقوانينه الخاصة بحقوق الانسان من التطبيق.

اتفقنا على ان لانتفق الحل يستلزم علاجا شاملا ومتعدد الابعاد، وننتظر التطبيق.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1