بقلم: الشيخ جعفر الهادي

هل للنظم وجود في الواقع الخارجي؟

ليس هناك في عالم الطبيعة من يدرك هذا النظام بالمعنى الذي ذكرناه الا «الانسان» ولولاه لم يكن للنظم أي مفهوم واقعي، (أو بالأحرى أي واقعية خارجية).

وبعبارة أخرى: أن العالم ـ بصرف النظر عن الانسان ـ لا يختلف بین منظّمه، وغير منظّمه، أي أن الساعة المنظمة لا تختلف عن الأوراق المبعثرة في الجو، في نظر الفأرة والبقرة مثلا، فانهما ينظران الى الساعة والاوراق المبعثرة بشكل واحد دون تفريق بينهما.

وهذا يعني انه لا وجود لما يسمى بالنظم الا من وجهة نظر الانسان بحيث لو لم يكن هناك انسان لما كان للنظم أي مفهوم أو وجود في الواقع الخارجي.

الجواب

قبل الاجابة على هذه الشبهة لابد أن نعرف أن هذا الاشكال مما اعتمد عليه «الوجوديون» ويعطونه اهمية كبرى، ويغرون به البسطاء من الناس، فهم يقولون: ان هذا الكون ليس سوى امواج خالية عن أي تعين أو تطور، والانسان هو الذي يضفي على هذه الأمواج أوصافاً وألواناً ويحدد لها تواریخ ويعطيها تعينات ومعاني، ثم يقضي بنفسه بان هذا منظّم، وذاك غير منظّم، ولو لا هذا الانسان لكان الكون بلا معنى، ولا تحدیدات.

ونقول في الجواب على هذه الشبهة: أن هذا الاشكال مبني على أن صاحبه لا يرى العلم طريقاً وكاشفاً عن الواقع، ويتصور أن الواقعيات وليدة الذهن البشري وهذا هو محط النزاع بين «المثاليين» و«الواقعيين»، فان «المثاليين» الذين يعبر عنهم في الفلسفة الاسلامية بالسوفسطائيين لا يرون للعلم صفة الطريقية، ولا يعتبرونه كاشفاً عن الخارج وذلك لانهم بين منكر للعالم بالمرة، وبين شاك او مشك فيه.

وأما «الواقعيون» فهم يرون ان علم الانسان كاشف عن الواقعيات الثابتة خارج الذهن لا ان الواقع وليد العلم، او نسج الذهن.

فالمثلث، او الشمس البازغة، أو الشجرة المثمرة التي نعلم بها، ما هي ـ في الحقيقة ـ الا امور حقيقية موجودة في الواقع الخارجي، بصرف النظر عن وجود الانسان وعن ذهنه وعلمه، وقد توصل الانسان الى ادراكها عبر الاجهزة والأدوات التي زود بها بحيث لو لا الانسان، ولو لا ادراكه لهذه الأمور والأشياء، لكان لها واقعية ووجود خارجي، وقف الانسان عليها ام لم يقف.

وبذلك يتبين ان الاشكال المذكور، يقوم على مسلك المثاليين السوفسطائيين المرفوض في الأوساط العلمية، فان الادعاء بان النظم السائد في الكون مما یدركه الانسان وحده بحيث لو انتفى وجود الانسان لما بقي للنظم مفهوم ولا واقع، هو عین ما يدعيه المثاليون والسوفسطائيون، اذ ما الفرق بين ادراك «وجود» الشمس والقمر والشجر، وادراك «الاتصال الوثيق والتعاون العميق بين اجزاء الظاهرة المادية لتحقيق هدف معين»؟

افهل يمكن ان يتفوه عاقل بنفي وجود القمر والشمس والشجر ويقول بانه لولا الانسان لما كان لوجود هذه الاشياء معنی، ولا واقعية؟ فاذا لم يكن هذا الموقف مما يرتضيه عاقل فكيف يمكنه القول بان النظم بمعنی «الاتساق والتعاون السائدین بین اجزاء الظواهر المادية لتحقيق غاية معينة» مما یدركه الانسان وحده بمعنی انه من ولید ذهنه بحيث لولاه لما كان لهذا النظم أي وجود في اشياء الطبيعة؟

وحاصل القول: ان الانسان يدرك بدرك كاشف ـ فرقاً واقعياً ثابتاً، خارج الذهن البشري بين الساعة المصنوعة بأحسن وجه، والأوراق المبعثرة المتطايرة في الجو، حيث يرى في الاول ملامح الترابط والاتساق والتعاون بين اجزائه لتحقيق هدف معين، وهو بيان الزمن والوقت، ويفتقد مثل ذلك في الثاني.

وتلك واقعية راجعة إلى نفس الموجودين سواء أدرك الانسان ذلك ام لا؟.

* مقتبس من كتاب الله خالق الكون

اضف تعليق